حمد الله يرحل عن النصر.. "الانتقال إلى الهلال أو اللعب مع أسطورة برشلونة"

حمد الله يرحل عن النصر.. "الانتقال إلى الهلال أو اللعب مع أسطورة برشلونة"

     

    حمد الله يرحل عن النصر.. "الانتقال إلى الهلال أو اللعب مع أسطورة برشلونة"


    يلا شوت نيوز -فجرت تقارير صحفية، مفاجأة من العيار الثقيل، بشأن مستقبل النجم المغربي الكبير عبدالرزاق حمد الله، مع الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر.


    وحمد الله البالغ من العمر 29 سنة، انضم إلى نادي النصر، في صيف 2018، قادمًا من الريان القطري، حيث نجح خلال عامين، في قيادة الفريق الأول لكرة القدم، للتتويج بثنائية دوري المحترفين وكأس السوبر المحلي.


    وتوج حمد الله، هدافًا لدوري المحترفين السعودي 2019 و2020، كما تحصل على لقب هداف العالم في العام الماضي، برصيد 57 هدفًا، متفوقًا على الأساطير "الأرجنتيني ليونيل ميسي، البرتغالي كريستيانو رونالدو، البولندي روبيرت ليفاندوفسكي".


    وفي تطور خطير للغاية، كشفت صحيفة "الرياضية"، عن تهديد حمد الله، مجلس إدارة نادي النصر، بفسخ عقده مع الفريق الأول لكرة القدم، والرحيل في الميركاتو الصيفي الحالي.


    وأشارت الصحيفة، إلى أن وكيل حمد الله، بعث برسالة إلى نادي النصر، يؤكد فيها على أن اللاعب يطالب بمستحقاته المالية المتأخرة، وإلا سيبدأ إجراءات فسخ عقده رسميًا.


    والسؤال الآن: "ماذا بعد فسخ حمد الله عقده مع نادي النصر؟"


    سيواجه النجم المغربي الكبير، أزمة خطيرة، في حال فسخ عقده بالفعل الآن، مع الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر.


    والميركاتو الصيفي الحالي، أغلق أبوابه في مختلف دول العالم، باستثناء بعض البلدان القليلة، سواء في أوروبا أو المنطقة العربية.


    وأبرز الدول التي لم تغلق باب الميركاتو الصيفي الحالي، حتى الآن، والذي أمتد بشكل استثنائي، لتعويض فترة توقف النشاط الرياضي، إثر تفشي فيروس "كورونا" المستجد؛ هي:


    - آسيا: السعودية – قطر.


    - أوروبا: روسيا – السويد – النرويج – بيلاروسيا.


    - إفريقيا: مصر.


    ويستعرض "يلا شوت نيوز"، أبرز الأندية التي قد ينتقل إليها حمد الله، في حال فسخ عقده مع النصر الآن، وذلك في البلدان التي لا يزال سوق الميركاتو، مفتوحًا فيها..


    * السعودية:

    لا يوجد مجال لحمد الله، إذا أراد البقاء في المملكة، بعد الرحيل عن النصر، سوى الانتقال إلى الغريم الأزلي الهلال، في واحدة من أكبر الخيانات في تاريخ الرياضة السعودية.


    ويظل الانتقال إلى الاتحاد أو الأهلي، أمرًا مستبعدًا بالنسبة للنجم المغربي الكبير، خاصة أنهما يعانيان من أزمات اقتصادية كبيرة.


    * قطر:

    بالفعل، ارتبط اسم حمد الله، في الأيام الماضية، بالانتقال إلى السد القطري، والذي طلب مدربه الإسباني تشافي هيرنانديز، أسطورة برشلونة، التعاقد معه رسميًا.


    كما يتواجد الدحيل، كأحد أقوى الأندية اقتصادًا في منطقة الخليج، والقادر على التعاقد مع حمد الله، بكل سهولة.


    * مصر:

    أي لاعب إفريقي، يحلم بالطبع في اللعب في صفوف أكبر فريقين في القارة؛ وهما: "الأهلي والزمالك المصريين"، واللذان قد يكونا احتمالين واردين للاعب.


    ويأتي أيضًا الفريق القادم بقوة الصاروخ "فنيًا واقتصاديًا"، بيراميدز المملوك سابقًا لمعالي المستشار تركي آل الشيخ، كأحد الخيارات الممكن أن يلعب فيها حمد الله، إذا رحل الآن عن النصر.


    * أوروبا:

    أخيرًا، من الممكن أن يعود حمد الله، إلى الدوري النرويجي من جديد، والذي لعب فيه سابقًا، وهذه المرة قد تكون من بوابة أحد الأندية الكبرى؛ مثل: "روزنبورج أو مولده أو غليمت".


    كما من المحتمل، أن يخوض تجربة في روسيا، والذي لا يزال الميركاتو الصيفي مفتوحًا فيها، وهنا من الممكن أن ينضم إلى سسكا موسكو، فريق أحمد موسى السابق، أو لوكموتيف، وهي فرق معتادة على ضم النجوم الأفارقة.