رباعي الهلال إلى النصر.. "قنبلة مدوية"

رباعي الهلال إلى النصر.. "قنبلة مدوية"

     

    رباعي الهلال إلى النصر.. "قنبلة مدوية"


    لا صوت يعلو هذه الأيام، سوى عن صفقات الأندية السعودية، في مقدمتها الهلال والنصر، استعدادًا للموسم الرياضي الجديد 2020-2021.


    والنصر ضرب بقوة، استعدادًا للموسم الرياضي الجديد، بحسم 11 صفقة رسمية؛ هم: "أمين بخاري، علي لاجامي، عبدالله الشنقيطي، أسامة الخلف، كيم جين سو، عبدالعزيز العلاوي، عبدالمجيد الصليهم، علي الحسن، سلطان العنزي، عبدالفتاح عسيري، بيتي مارتينيز".


    أما الهلال، اكتفى بالتعاقد مع حارس الوحدة عبدالله الجدعاني، مع تحويل إعارة المهاجم صالح الشهري، من نادي الرائد، إلى شراء نهائي.


    ويبدو أن الأيام القادمة، ستشهد اشتعال سوق الميركاتو في المملكة العربية السعودية، أكثر فأكثر، وبالتحديد من جانب مجلس إدارة نادي النصر، برئاسة صفوان السويكت.


    ولا تخطط إدارة النصر، إلى الموسم الجديد فقط، بل وضعت استراتيجية كبرى "قصيرة وطويلة المدى"، لخطف أبرز نجوم المملكة، من أجل السيطرة على البطولات والألقاب، في السنوات القادمة.


    ومن أبرز استراتيجية إدارة النصر، التعاقد مع أكثر من نجم، داخل صفوف الغريم الأزلي الهلال، وهو ما أكده الإعلامي الرياضي المقرب من قلعة العالمي، عبدالعزيز المريسل.


    والمريسل كشف في تغريدة عبر صفحته بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، عن أن أي لاعب هلالي، سيدخل الفترة الحرة، ويريده نادي النصر، سيتم التعاقد معه، على الفور.


    - وأبرز اللاعبين الهلاليين الذين سيدخلون الفترة الحرة قريبًا، ويغرون إدارة نادي النصر؛ هم:


    1- الظهير الأيسر ياسر الشهراني.


    2- لاعب الارتكاز عبدالله عطيف.


    3- متوسط الميدان سلمان الفرج.


    4- صانع الألعاب نواف العابد.


    والرباعي الهلالي، ينتهي عقودهم بين شهري يونيو ويوليو 2021، أي أنهم سيدخلون الفترة الحرة، في يناير وفبراير القادمين.


    * ياسر الشهراني

    يبلغ من العمر 28 سنة، ويلعب في صفوف الهلال، منذ عام 2012، عندما انضم إليه قادمًا من صفوف القادسية، حيث نجح في تسجيل 9 أهداف وصناعة 23 آخرين، خلال 230 مباراة رسمية مع الفريق الأول لكرة القدم.


    * عبدالله عطيف

    انتقل النجم البالغ من العمر 28 سنة، إلى نادي الهلال، في صيف عام 2013، قادمًا من صفوف الشباب، حيث لعب منذ ذلك الوقت، 121 مباراة رسمية مع الفريق الأول لكرة القدم، صنع خلالها 3 أهداف، ولم يسجل أبدًا.


    * سلمان الفرج

    ابن الهلال البالغ من العمر 31 سنة، تدرج في مختلف الفئات السنية، قبل الصعود إلى الفريق الأول لكرة القدم، في عام 2008، مسجلًا 21 هدفًا وصانعًا 20 آخرين، خلال 232 مباراة رسمية.


    * نواف العابد

    صانع الألعاب البالغ من العمر 30 سنة، أحد أبناء نادي الهلال أيضًا، الذين تدرجوا في مختلف فئاته السنية، قبل الصعود إلى الفريق الأول، في عام 2008، حيث نجح في تسجيل 35 هدفًا وصناعة 32 آخرين، خلال 215 لقاءً رسميًا.


    والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: "هل من الممكن أن تحدث القنبلة المدوية في الملاعب السعودية فعلًا.. وينتقل الرباعي الهلالي أو بعضهم إلى النصر"؟